الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

الأولاد يسبّبون مشاكل لليفنات وعبد الله خطيب!


الجمعة 16/12/2005

كما وبّخ سفسارشك سعيد النحس على ابنه العاق ولاء، تُوبّخ الوزارة عبد الله خطيب لأنّه لم يحسن تربية الأولاد ليخرجوا.. مثله!


لا تملك إلا الابتسام الآخذ بالازدياد مع كل معلومة جديدة في الخبر الذي بثته "ريشت بيت" صباح اليوم الخميس، ومفاده أن مدارس ثانوية عربيّة يدرّسون عن الهولوكوست في إحدى المعاهد الخاصّة وبعد ذلك يصرّ الطلاب على إقامة ورشة، خارج المنهاج، حول النكبة، نكبة شعبنا الفلسطني!
والجميل في هذا الخبر الصباحي ليس الربط بين كارثة اليهود والعالم أجمع وبين نكبة شعبنا، فربط النكبة بالكارثة ليس صحيحًا دائمًا ، ولكن ماذا تفعل مع هؤلاء الطلاب الأشقياء الذين لم يتجاوزوا سن الخامسة عشر ويأبى تفكيرهم ومشاعرهم النبيلة إلا استفزاز مجموعة تحتكر الكارثة والألم وكأن لا أحد ألمّت به كارثة سواهم، ويريدون أن يلقنوا الكارثة بشكلٍ مجرّد لطلاب فلسطينيين أجرمت المؤسسة بحق أجدادهم وبحقّهم بحجّة ايجاد بيت قومي لليهود المضطهدين في العالم.
ثم تزيد ابتسامتك عندما تسمع ليمور ليفنات وهي تولول (بالزمخشري!) معبّرة عن ألمها وغضبها الشديدين من هؤلاء المعلّمين الذين يسمحون لهؤلاء الطلاب الملوثين بالدعاية اللاسامية بفرض "أجندتهم" العدائية على المنهاج!
ثم تجد ابتسماتك في ازديادٍ آخر عندما يجنّ جنون النائب اليميني أوري أوريئيل، الذي شقّ ثوبه ألمًا على طرد مستوطني غزّة، مِنْ هؤلاء الأولاد العرب الذين يريدون معرفة قصّة تهجير أجدادهم، أهل هذه البلاد الأصليّين(لعن الله الشماتة)
وكما جاء سفسارشك يؤنب سعيد النحس المتشائل على عدم حسن تربية ابنه ولاء سألت مذيعة "ريشت بيت" الأستاذ عبد الله خطيب (المسؤول عنا في وزارة التعليم) عن هذا الفشل الكبير، وصاحبنا له وجهة النظر! فأخذ يعبّر عن غضبه الشديد أثر الخطأ المهول وعن نيته متابعة الأمر ورفضه الشديد لربط الكارثة بالنكبة (مجبور أن يوضح موقفه فهو عربي في نهاية المطاف) ثم بقّ الحصوة وأكد أنّه سيتخذ أقصى الإجراءات ضد المعلمة التي جرّها الأولاد للحديث عن.. النكبة!.
ماذا نفعل يا أستاذ عبد الله بهذه المصيبة فصبايا وشبان قرّروا رفض نفسية النكبة والإمّرة والإمّعة والمعمعة، وقرّروا معرفة مهجِّري أجدادهم ومسبِّبي مأساة شعبهم الكبرى ورفض المنهاج ومحاربة العدميّة القوميّة، وحتى صدّ اليسار الصهيوني الذي يأتي للضحك على الذقون في الانتخابات بأنه عَيّن عربيًا (أي أنت) في المؤسسات الحكوميّة، وأنّه سيعيّن المزيد في الدورة القادمة!
شبابنا، يا أوريئيل وعبد الله، قرّروا الانتصار لذاتهم وكرامتهم، الطريق المضمون لنيل حقوقهم كاملة. 
تنقير (باستئذان أبي فرح)
لا يسع أستاذنا عبد الله خطيب وجماعته إلا أن يسبّحوا بحمده لأن الكنيست ألغت اتفاقيّة فائض الأصوات! فهذا المرّة لن يحرجهم عمير بيرتس ويوقع اتفاق أصوات مع.. المفدال، كما فعل في الانتخابات السابقة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق